آخر الحلول المبتكرة في عالم طب الأسنان

من أجل أن تتمتع بإطلالة جميلة، ولكي تكتمل لديك ملامح الجمال، عليك بإستخدام الحلول التجميلية للأسنان من آخر الحلول التي تمكنت من إثبات جدارتها في هذا المجال هي فكرة وجود فينير متحرك. إن هذه الفكرة تترتب أو تتمثل بإستخدام قشور رقيقة السمك، ووضعها على سطح الأسنان لتغطيتها، ولتغطية العيوب المصابة بها. من الجدير ذكره أن هذه القشور هي مشابهة لفكرة استخدام الفينير من حيث الملبدأ والمفهوم، أي أنها رقاقات لاصقة يتم توظيفها لإخفاء العيوب التي تصيب الأسنان. بالرغم من هذا التشابه، إلا أنه يبقى هنالك بعض الإختلافات والفروقات بينها. سنتحدث في هذا المقال عن فكرة القشور المتحركة بشكل عام. ثم سنتطرق إلى الحديث عن الإختلاف بينها وبين الفنير واللومنير.

أولا ً- القشور المتحركة وماهيتها
انبثقت فكرة هذا الحل في العقد الأخير من الزمن، وتم استخدامها خلال السنوات الماضية بنجاح. يتمثل مبدأ هذه القشور بتوفير سطح سليم وخالٍ من العيوب، ليتم استعمالخ كغطاء خارجي للأسنان الطبيعية المصابة بتشوه ما، أو التي تعاني من كسر أو يتخللها وجود بعض من الفراغات.

إن هذا المفهوم هو المفهوم الشائع، والذي جرى تداوله بين الأطباء والمختصين. وشاع استخدامه من قبل الناس، وأصبحوا بفضلونه على غيره من الحلول. من الجدير ذكره، أن القشور المتحركة يتم تركيبها على الأسنان ودون الحاجة دون الحاجة إلى تخدير، دون الحاجة إلى نحت أو التغيير على حجم السن، ودون الحاجة إلى إحداث أي خدش فيه. تجعل هذه العوامل من القشور المتحركة حلا ً مرغوبا ً به بشدة من قبل الناس. حيث أنها يسهل تركيبها، إضافة إلى أن الدراسات الطبية تشير إلى أنه يمكن وإزالتها في الوقت الذي يريده المريض، ومن ثم إعادتها إلى مكانها.

توفر اليوم بعض الشركات إمكانية حصول المريض على هذه القشور بشكل مباشر. أي أنك تستطيع تزويدها بمتطلباتك ومواصفات القشور التي ترغب في الحصول عليها، ومن ثم ستقوم بإرسال مجموعة تجريبية إليك، إن وجدتها مناسبة (من حيث الحجم، الشكل، اللون)، ستقوم حينها الشركة بإرسال القشور الأصلية والتي ستقوم بإلصاقها على أسنانك.

ثانيا ً- الفرق بينها وبين القشور العادية وبين العدسات اللاصقة
إن القشور المتحركة لا تحتاج إلى قيام الطبيب بالتخفيف من سمك السن (أي القيام بأداء عملية النحت)، يجعل ذلك عملية تركيبها أسهل بكثير وأقل تكلفة، أكثر أمنا ً وضمانا ً. في حين أن عملية تريب القشور العادية تقتضي قيام الطبيب بإزالة شيء من السن. أما بالنسبة للفرق بينها وبين العدسات اللاصقة (اللومنير)، فالأخيرة يتم تركيبها بشكل دائم، وإن أراد المريض إزالتها يجب عليه التوجه إلى الطبيب؛ ليتكفل بذلك من خلال المعدات الخاصة. أما القشور المتحركة، فيتمكن المريض إزالتها بنفسه.

تابع المزيد من المعلومات من خلال الصفحات الإلكترونية الخاصة بالتجميل.