الأدوات التي تسهل عمليات التبادل في فوركس

نظرا ً لأهمية سوق الفوركس ومدى الإقبال الذي يشهده من مختلف أنحاء العالم، تصب الشركات جهودها في تقديم خدماتها في هذا المجال. كما يصب الأفراد والجماعات جهودهم في إيجاد الأدوات والوسائل التي يمكن أن تعمل كميسر للأنشطة التي تسود في هذا السوق. فيما يتعلق بالأولى (الشركات) يجدر الإهتمام بإختيار شركة مضمونة وآمنة. أفاتريد هي من الشركات الآمنة التي تعمل في هذا المجال. يشير عملاء هذه الشركة العملاقة إلى أنك لن تضطر إلى التعامل مع نصب شركة Avatrade في أي يوم من الأيام. صرح هؤلاء بمدى ثقتهم بهذه الشركة، ومدى ارتياحهم واطمئنانهم خلال أداء مهام التبادل في هذا السوقمن خلالها. كما صرح هؤلاء أن هذه الشركة لم تخذل حسن ظنهم فيها قط. تجدر الإشارة، أنه يتواجد شركات أخرى في هذا السوق، تتسم أيضا ً بالموثوقية والإعتمادية.

سنركز في هذا المقال على بعض الأدوات التي تساعد في ترتيب أمور ونشاطات المنخرط في سوق الفوركس. كما سنتحدث عن أهم الجلسات التي يمكن استغلالها لتحقيق الأرباح.

يتضمن الإشتراك في هذا السوق القيام بمجموعة من العمليات العديدة والمتواصلة، فعمليات التبادل ستكون في مجملها عمليات مكثفة؛ للإستفادة من هذا السوق ونشاطاته. تجدر بالقائم بهذه العمليات رصدها وتسجيلها في مذكرة خاصة، التي من شأنها أن تساعده في تذكرها والإستفادة منها في المستقبل. قامت الشركات بطرح أدوات وبرامج مختلفة، تساعد كل منها في رصد عمليات التبادل التي يقوم بها العميل. كما يمكن استخدام هذه الأدوات لتحليل الأنشطة السابقة، من شأن هذه التحليلات إظهار نقاط الضعف والقوة في الممارسات السابقة لهذه العمليات. كما ستعمل هذه التحليلات على الكشف عن الأخطاء والعثرات السابقة التي ارتكبها العميل في عمليات التبادل، الأمر الذي سيساعده على تجنب تكرارها في أنشطة التبادل الخاصة به في المستقبل.

نشير إلى أن مجموة كبيرة من هذه الأدوات متوافر من خلال تقنية الحوسبة السحابية. ستمكنك هذه التقنية من الدخول إلى مذكرتك (مدونتك التي تحتوي على عمليات التبادل السابقة التي أجريتها في سوق الفوركس) من أي مكان في العالم، وفي أي وقت تريده وذلك لأنها خدمة متوافرة دائما ً، وهي خدمة لا تتعطل؛ بسبب القدرات المادية والبرمجية الهائلة التي تملكها هذه التقنية. كما أنها خدمة عالية الأمان، بحيث تستطيع الإعتماد عليها في حماية بياناتك الخاصة والمالية من التعرض إلى السلب والنهب من قبل الآخرين.

علاوة على ذلك، تستطيع من خلال تقنية الحوسبة السحابية الإطلاع على تشاطات التبادل السابقة التي قام بها الآخرون، فهي موجودة على السحاب للإطلاع العام. سبساعدك ذلك في التعلم من أخطائهم، والإستفادة من تجاربهم.

يتواجد سوق صرف العملات في بقاع مختلفة من العالم، والدخول إليه يتم من جميع الدول. تعد بعض جلسات التبادل التي تقام في هذا المجال أقوى من غيرها، وهي الأولى من حيث الإنتاجية وتحقيق الأرباح، منها: الجلسة التي تتم في لندن. تكون هذه الجلسة مفتوحة بين الساعة الثامنة صباحاً إلى الساعة الخامسة مساء ً بتوقيت غرينتش. يتم بيع وشراء العملات النقدية في هذه الجلسة بين العملاء. من الجدير ذكره أن الزبائن يعملون على التداول عبر الإنترنت، فهنالك الكثير من الوسطاء لهذا السوق الذين يوفرون مواقع إلكترونية لممارسة الأنشطة المختلفة فيه.