تعرف على أفضل أنواع الوسائل المتبعة في الترويج للسلع اليوم

يمكنك اليوم الإعتماد على اعلانات الفيس بوك المدفوعة كآلية للترويج عن الخدمات التي تقدمها، أو المنتجات والبضائع التي ترغب في بيعها وإيصالها للمستهلكين. لا شك أنك خلال تصفحك لموقع فيسبوك قد ظهرت أمامك إعلانات مختلفة، متعلقة بسلع وخدمات تخص جهات عديدة ومتنوعة. إن هذه الآلية (الإعلان على موقع الواصل الإجتماعي الشهير: فيسبوك) واحدة من أنجع الآليات التي تستخدم في الإعلان عن منتجات الشركة أو خدماتها؛ وذلك بسبب شهرتها الكبيرة، ورواج استخدامها بين الناس. تشير التقارير الإحصائية إلى أن عدد المستخدمين النشطين في الشهر على موقع فيسبوك يصل إلى 2.2 مليار مستخدم. الأمر الذي يجعلها تشكل بقعة جذابة ومفيدة في موضوع عرض السلع ونشرها بين الناس. سنتحدث في هذا المقال عن فيسبوك واستخدامه في الترويج للسلع. كما سنتحدث عن التكلفة المقترنة بهذه الإعلانات.

أولا ً: الإعلان بواسطة المنصة العالمية فيسبوك
تمكن هذه المنصة العالمية أصحاب المشاريع على اختلاف نوعيتها أو أحجامها، عرض ما تقدمه من سلع أو خدمات على صفحاتها. يستفيد أصحاب هذه المشاريع من الإستفادة من رواج وشهرة هذه المنصة، وفي حقيقة كونها تمكنت من الوصول إلى شتى بقاع العالم. ليس هذا فحسب، بل إن استخدام الزوار لها متواصل ومستمر، ويتم اليوم إشراكها في شتى أنواع المواضيع، ويتداول عليها المستخدمون كافة أنواع الأخبار. مما يجعلها ذات شأن عظيم، واستخدامها في الإعلان عن السلع والمنتجات أمر مجدي للغاية.

تتيح لك هذه المنصة عند رغبتك بالقيام في إعلان عن منتجك، القيام بتحديد سمات وخصائص الشريحة السوقية التي ترغب في الوصول إليها، مثل: العمر، الموقع، وغيرها. تمكن هذه المعلومات فيسبوك من توجيه إعلانك وتكثيفها في المناطق التي يتواجد فيها الزبائن التي تنطبق عليها المواصفات التي قمت بتحديدها.

اضافة إلى السابق، تتيح فيسبوك للراغب في الإعلان من خلال منصتها، إمكانية تحديد الميزانية التي برغب في توظيفها في مجال الإعلان، وهي بالعادة يمكن أن تكون صغيرة نسبيا ً. كما تتيح لك المنصة تحديد وقت البدء في الإعلان، وطول الفترة التي ترغب في بقاء الإعلان الخاص بسلعتك مدرج ضمن صفحاتها. الجزء التالي سيعرض مسألة التكلفة التي تتعلق بالإعلان بإستخدام هذه المنصة.

ثانيا ً: تكلفة الإعلان بواسطة هذه المنصة
تتبع هذه الشركة سياسيات مختلفة في مسألة التكاليف التي تفرضها على الإعلانات والأخبار التي يتم نشرها من خلال منصتها. واحدة من السياسيات الرائجة في مسألة تكاليف الإعلانات التي تعرض على هذه المنصة، هي: تقاضي 0.27 دولار أمريكي مقابل النقرة الواحدة على الإعلان.

هنالك شركات تستطيع مساعدتك في الإعلان على منصة مثل هذه، وأداء عمليات تسويق أخرى. تتقدم يونايتد اس اي او طليعة الشركات العاملة في مجال التسويق، ويمكنك الإطلاع على تفاصيل خدماتها من خلال الرابط المدرج.

الظهور الإلكتروني لمحال وأصحاب مشاريع التصاميم

إن عملية البحث عن مطابخ خشب مودرن أصبح غاية في السهولة؛ وذلك بسبب ظهور وانضمام أصحاب محلاتها ومصميها المهرة على شبكة الإنترنت. بدأ هذا الأمر كخطوة من أجل مواكبة ما استجد في هذا العصر، ولإستغلال ما توفره التكنولوجيا الحديثة من أساليب وطرق ممتازة في مجال الإتصال والتواصل مع الزبائن، مع إمكانية استهدافهم بالحملات الترويجية والتسويقية، حيثما وجدوا وأينما كانوا. سنتحدث في هذا المقال عن أهمية الوجود الإلكتروني لهذه المهنة. كما سنتطرق إلى التصاميم الحديثة والقديمة الخاصة بالمطابخ.

أولا ً: الأهمية التي يلعبها الوجود الإلكتروني لهذه المهنة
يجدر بنا أولا ً الإشارة إلى أن المقصود بهذه المهنة، هي تصميم المطابخ وما يتعلق بها. من الجدير ذكره إلى أن هذه المهنة قد بدأت منذ عقود عديدة، لكن وجودها على الإنترنت وتوافرها الدائم أمام الزبائن، من خلال المواقع الإلكترونية، لم يمضي عليه إلا عدة سنوات.

مكنت الشبكة العنكبوتية العملاقة أصحاب هذه المهنة كغيرها من المهن، من الوصول إلى شتى بقاع الأرض، دون بذل أي مجهود يذكر. يكفي اليوم أن يكون هنالك صفحة أو منصة إلكترونية تخص المصمم أو صاحب المشروع؛ ليتمكن من عرض منتجاته على المستوى العالمي، وليتمكن من الحديث إلى زبائنه والإستماع إلى مطالبهم وأرائهم، وإلى ما يرغبون في توفره في السلعة أو الخدمة التي يرغبون في الحصول عليها. يمكن لأصحاب الخدمات هذه أيضا ً عرض التصاميم التي يخططون لتوفيرها، كما يمكن لهم عرض كافة المواصفات المرافقة لها، وكافة التفاصيل المتعلقة بها.

ثانيا ً: الطراز التصميمي المنتشر في عصرنا هذا
لا شك بأن تصميم أشهر المطابخ شأنه شأن أي مجال آخر، في تحديث مستمر ومتواصل. ولا شك في أن بعض الأفكار التي نجدها اليوم في بعض المحلات (أي أفكار التصميم)، هي منقطعة النظير. أي أن أصحاب المهارات في هذا المجال قد نجحوا في إحداث وترك أثر فيه، ليس لمرة واحدة بل في الكثير من المرات. بشكل عام، إن الطراز التصميمي الذي يشد اليوم انتباه المشترين هو التصميم ذو الطابع الحديث، والذي يتسم بأناقة جميلة ومميزة. هذا لا يعني بالضرورة أن التصاميم ذات الطابع القديم قد انقرضت، أو أنها تم التخلي عنها. على العكس، هنالك الكثير من المصممين المحافظين على الطراز القديم. بعضهم يتوجهون إلى تطبيقه بشكل كامل في تصاميمهم، في حين أن البعض الآخر يفضلون مزجه بالأسلوب الحديث، مما يترك شيئا ً من الإنسجام والأناقة قي عين الناظر إليها.

إن قمت بتصفح موضوع تصاميم مطابخ من خلال الموقع المدرج في الرابط أدناه، ستتمكن من التعرف على بعض الملامح المميزة للتصاميم الموجودة اليوم.

تقنية الليزر وسرعنها في المساعدة على التخلص من الدهون

برزت الحلول الكثيرة وتنوعت في العقدين الأخيرين، من أجل مساعدة الأشخاص الذين يعانون من البدانة على التخلص من هذا العبء الذي أرهق كاهلهم. سنتحدث اليوم عن تكلفة شفط الدهون في دبي، إضافة إلى ماهية هذا الأسلوب، وكيف يتم توظيفه في معالجة هذه القضية التي يعاني منها الألوف، بل عشرات الألوف من الأشخاص حول العالم بشكل عام، ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل خاص.

أولا ً: مشكلة البدانة في دولة الإمارات
تعد هذه الدولة واحدة من أثرى الدول في العالم، ويرافقها إنفاق مالي وتجاري كبير على البضائع المختلفة، والمأكولات اللذيذة. يعد سكان هذه الدولة من الأشخاص الذين يفضلون الطعام والمأكولات الدسمة والشهية، والتي تحتوي على قدر كبير من السعرات الحرارية، إضافة إلى الدهون المشبعة، وغيرها. علاوة على ذلك، يحب سكان هذه الدولة تناول الطعام بكثرة. أدت هذه الأمور إلى تزايد أعداد الأشخاص الذين يعانون من سمنة مفرطة. إن أعداد هؤلاء قد تجاوز الألوف، وذلك وفقا ً لما يرد في الإحصاءات والتقارير التي تنشرها الجهات المسؤولة.

لا شك أن الوزن الزائد هو ثقل وعبء كبير يثقل كاهل حامله، ولا شك أنه يعيقه عن ممارسة نشاطاته وأعماله اليومية. كما يمنعه من ممارسة هوايته. كما يؤدي تراكم الدهون بشكل كبير إلى مشاكل صحية كثيرة، منها: أمراض القلب، أمراض المفاصل : (كون الوزن الزائد يشكل ضغطا ً كبيرا ً عليها)، وغيرهما من الأمراض. كما نشير إلى أن الوزن الزائد يؤثر بالعادة بشكل سلبي على راحة الشخص وثقته بنفسه. لذا نرى أن البعض يرغب في خسارة الوزن أكثر من أي شيء آخر، ونرى أن البعض قد بدأ في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق ذلك. على أية حال، بعض الحلول التي يوفرها الخبراء في هذا المجال هي حلول لا تناسب الجميع. على سبيل المثال: قد نجد أن بعض الأشخاص لا يناسبه نظام الحمية، وهو بالنسبة له أسلوب غير ناجح؛ لذا سيضطر إلى اللجوء إلى خيارات بديلة، مثل: تقنية الليزر. وهي التي سنتطرق إلى الحديث عنها لاحقا

ثانيا ً: تقنية الليزر الفعالة لإذابة الدهون
لا شك أن هذه التقنية هي من التقنيات التي تقدم حلول سريعة لمشكلة الوزن، وقد تمكنت هذه التقنية من إثبات جدارتها خلال العشر سنوات الماضية. يفضل البعض هذه التقنية كونهم لا يرغبون في خوض التجربة الطويلة (والتي يراها البعض بأنها مرهقة ومتعبة)، والتي تتمثل في الحمية وممارسة النشاطات الرياضية. كما تعد هذه التقنية الخيار البديل عن موضوع الحمية، من أجل التخلص من الدهون التي تراكمت في مناطق معينة، أي أن الشخص لا يستطيع التخلص منها من خلال الحمية والنظام الغذائي المتزن والمنتظم.

يمكنك الإطلاع على تكلفة هذه العملية من خلال مركز حسن للجراحة التجميلية.

تعرف على ماهية الرعاية الخاصة لكبار السن

يمكنك اليوم الحصول على خدمة رعاية المسنين في ابوظبي، والمناطق المجاورة مع أفضل المراكز المشيدة في أرجائها. تقدم هذه المراكز مدىً متنوع وكبير من الخدمات المرتبطة في هذا المجال، وتعمل بكفاءة وجودة عالية. تساعد هذه المراكز على الإهتمام بكبار السن الذين تجاوزوا عمر معين، وتسهل عليهم حياتهم من خلال توفير الإنتباه والرعاية الدائمة والمناسبة لهم. سنتحدث في هذا المقال عن المهام التي تؤديها هذه المراكز. كما سنتحدث عن الخدمات التي تقدمها.

أولا ً: المهام التي تؤديها دور الرعاية
يقدم بعض الدور الخاصة برعاية كبار السن مجموعة مختلفة من المهام لزبائنها أو طالبي خدماتها. تجدر الإشارة أن هذه المراكز والدور تصب اهتمامها على فئة الكبار، وهم قد تجاوزوا حد معين من السن تبعا ً للمواصفات والمعايير التي تحددها إما الدولة أو المركز ذاته. بالعادة تجد هذه المراكز تعتبر كل شخص تجاوز الستين من العمر ضمن فئة كبار السن. من أهم المهام التي يقوم بها الطاقم التابع لدور الرعاية، هي:

* توفير الرعاية الصحية لنزلائها: يشرف خبراء المجال الطبي العاملين في هذه المراكز، على متابعة الأحوال الصحية للمسنين القاطنين في هذه المراكز. كما يتولى هؤلاء الخبراء تقديم الرعاية الصحية للمرضى منهم. وبما أن كبار السن هم أكثر عرضة للتعرض إلى التغيرات المفاجئة والإصابة بالأمراض، إن مراقبة صحتهم أمر ضروري في هذه المراكز.

* مساعدة النزلاء على القيام بنشاطاتهم: يساعد الطاقم التابع لهذه المراكز المسنين في التنقل من مكان إلى آخر، وفي الحصول على احتياجاتهم. كما يساعد هؤلاء المسنين في التمشي أو ممارسة بعض التمارين الرياضية التي من شأنها أن تساعد في الحفاظ على حركتهم أو حيويتهم، والتي تسهم في تجديد نشاطهم بعض الشيء.

* توفير نشاطات ترفيهية للنزلاء: إن القاطنين في هذه المراكز يمضون كامل يومهم فيها؛ ولذلك هم بحاجة إلى ممارسة بعض النشاطات التي من شأنها أن تساعدهم على قضاء الوقت، والإستمتاع بوقتهم بعض الشيء. من النشاطات التي يمكن لهذه المراكز توفيرها: الرسم، لعب الرياضة البسيطة، النحت، مشاهدة التلفاز، لعب الشطرنج، القراءة، وغيرها.

ثانيا ً: الخدمات التي تقدمها مراكز الرعاية
لا تقتصر الخدمات التي توفرها بعض هذه المراكز على استقبال الأشخاص الطاعنين في السن والعناية بهم. بل إنها توفر نوع آخر من الخدمات، مثل: توفير طاقم متخصص في تقديم الرعاية لكبار السن الموجدين خارج هذه المراكز. أي أنها تقوم بإرسال أحد موظفيها إلى بيت الشخص الذي قام بالإستعانة بخدماتهم؛ من أجل توفير الرعاية والإشراف على الوضع الصحي للمسن، أو العناية به بشكل عام وهو مقيم في منزله.

إن كنت من المهتمين في التعرف هذه المراكز وخدماتها، تابع المزيد من المعلومات والتفاصيل من خلال الضغط على الرابط.

تنعم بقسط من النوم خال ٍ من الآلام من خلال الفرشات الطبية

تبعا ً للدور الذي تلعبه الفرشة التي تستلقي عليها عند النوم في توفير ساعات من الراحة والنوم الطويل، وتبعا ً لضرورة عدم تسببها بأية مشاكل صحية على المدى البعيد، قامت الشركات بإنتاج ما يسمى بالفرشات الطبية. توفر هذه الفرشات راحة تامة عند الإستلقاء والنوم عليها. كما أنها تخفف من الوجع الذي يعاني منه البعض في عظام الرقبة أو الكتف أو الظهر. تستطيع اليوم العثور على فرشة طبية في الإمارات وبمواصفات مختلفة.

تتوجه الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تصنيع فرشات بأنواع وأشكال مختلفة. من الأنواع التي تعكف هذه الشركات على إنتاجها حديثا ً بكثرة، هي الفرشات الطبية. وذلك للأهمية البالغة التي تحققها هذه الفرشات لمستخدميها.

من أهم الشركات المنتجة للفرشات الطبية في الإمارات هي الشركة صاحبة العلامة التجارية سليب فاين. غزت هذه الشركة السوق العالمي، وتمكنت من ترك بصمتها في أقطار العالم كافة. لها مكاتب توزيع وبيع في كل من العين، أبو ظبي، ورأس الخيمة. وهذه الشركة حاصلة على شهادة المواصفات والمقايير من منظمة الأيزو؛ وذلك لإلتزامها بتطبيق أعلى معايير الجودة والكفاءة في منتجاتها.

من الشركات الأخرى: هي شركة الصناعات المتعددة العالمية. هي المنشأة الصناعية لمجموعة السفير (التي تزود الوسائد، الستائر، الفرشات، وغيرها). لها مراكز توزيع في كبرى الدول، مثل: كندا، دول الخليج، الهند، والولايات المتحدة الأمريكية. مقر هذه الشركة الرئيسي موجود في سلطنة عمان. يعمل في مقراتها في الإمارات عشرات العاملين، وتملك أسطول من الشاحنات التي تستخدمها لنقل وتوزيع المنتجات (مثل الفرشات الطبية). كما تعرض هذه الشركة منتجاتها في المحلات ومن خلال الصفحات الإلكترونية الخاصة بها، حيث يمكنك استعراض الفرشات الطبية التي تطرحها هذه الشركة من خلال هذه الصفحات.

تجدر الإشارة أن سعر الفرشات الطبية اعلى من سعر الفرشات العادية. قد تجد سعر فرشة طبية في إحدى محلات الإمارات يصل إلى 900 درهم إماراتي، وهي بحجم 15 X 100 X 200 سم.

عند القيام بالتواصل مع أحد المزودين أو المحلات الخاصة بهذه الشركات، ستستطيع الإستفادة من الخبرات التي يتمتع بها طاقمهم، وتتمكن بذلك من اختيار فرشة طبية مناسبة. سيقوم هذا الطاقم بتوفير النصح والإرشاد خلال عملية اختيارك للفرشة التي تناسب حالتك، والتي تناسب مزاجك أيضا ً.

تلعب هذه الفرشات دورا ً هاما ً في الحفاظ على صحتك الجسدية، والتقليل من أية آلام يشعر بها البعض في عظام الظهر لديهم أو في أرقابهم. لذلك اختر فرشتك الطبية بعناية فائقة، وبحرص شديد. للإطلاع على المزيد من التفاصيل الخاصة بالفرشات الطبية الإمراتية، وأهم ميزاتها ومواصفاتها، وأسعارها وأشهر الأماكن التي تبيعها، اضغط على الرابط  .

اطلع على آخر صيحات الموضة الراقية في الإمارات

يعتري مؤخرا ً مجال الأزياء في دولة الإمارات العربية المتحدة الكثير من المستجدات. أصبح السوق في هذه الدولة يحتشد بأشكال متنوعة من الأزياء، والتي تتسم بتصاميمها الأنيقة، الجذابة، والراقية. تحتوي متاجر الدولة على أنواع مختلفة من الألبسة، والتي تم تصميمها لتناسب الفئات العمرية المختلفة. تتواجد محلات فساتين أطفال في أبو ظبي ، وفي سائر المدن الإماراتية. تختص هذه المتاجر ببيع فساتين الأنامل الصغيرة، وتتميز هذه المتاجر بعروضها التي تطرها للزبائن. كما يتواجد متاجر تختص ببيع أصناف أخرى من الألبسة، مثل: القمصان الرجالية، فساتين للنساء، العبايات، وغيرها.

عند التجوال بين ضواحي هذه الدولة وضواحيها، ستلاحظ الإنتشار الواسع للعقارات بأنواعها المختلفة فيها. من أبرز أنواعها: العقارات التجارية، ونخص بالذكر المجمعات التي تحتشد بالمحلات التجارية. من هذه المحلات ما يبيع الألبسة بشكل رئيسي، ومنها من يختص كليا ً لبيع الألبسة. من الملاحظ في الآونة الأخيرة توجه المحلات للتركيز على ملابس الأطفال بشكل عام، والفساتين بشكل خاص. أشارت التقارير الإحصائية أن حجم المبيعات لهذا النوع من الملابس، ولهذه الفئة العمرية بالذات في تزايد. حيث أن هنالك اقبال كبير على طلبها من قبل سكان الدولة المحليين وغيرهم.

دفع الطلب المرتفع على هذا النوع من الملابس بمصممي ومنتجي الملابس إلى التركز على التنويع فيها، وإضافة تغييرات من شأنها أن تجعلها تختلف وتتميز عن بعضها. كما يهدف هؤلاء إلى ابتكار تصاميم تجعل من هذه الفساتين متميزة عن تلك التي تم إنتاجها في دول العالم الأخرى. تستطيع العثور على أجمل وأفخم الفساتين في متاجر الإمارات بشكل عام، ومتاجر أبو ظبي بشكل خاص. ستسعد جدا ً بالأصناف المطروحة، وعلى الأغلب ستقوم بشراء إحدى هذه التصاميم. كما أنك سترغب بتكرار التجربة قريبا ً؛ لتمتعها بمواصفات عالية لا مثيل لها، مثل: القماش المتين، القماش الجذاب، التصميم الدقيق والفريد، الجودة العالية، وإتقان العمل، وغيرها.

لا تقتصر متاجر هذه الدولة على بيع ملابس الأطفال، بل يتوافر في الكثير منها ملابس لفئات عمرية أخرى، مثل: الشابات اليافعات. يوجد في الدولة خطوط إنتاج كاملة تعنى بإنتاج ملابس الفتيات، مثل: العبايات. تعد العباءة واحدة من أكثر القطع شيوعا ً في هذه الدولة، ترتديها الغالبية العظمى من الفتيات عند خروجهن من البيت، وفي كثير من المناسبات. تتواجد متاجر البيع لهذه القطعة الشائع استخدامها في مدن كثيرة، مثل: أبو ظبي. تطرح أسواق أبوظبي للعبايات مدى ً واسع ومتكامل من الخيارات، بالتأكيد ستجد على ما تبحث عنه فيها. كما أنك ستجد أكثر مما تبحث عنه بكثير.

الأدوات التي تسهل عمليات التبادل في فوركس

نظرا ً لأهمية سوق الفوركس ومدى الإقبال الذي يشهده من مختلف أنحاء العالم، تصب الشركات جهودها في تقديم خدماتها في هذا المجال. كما يصب الأفراد والجماعات جهودهم في إيجاد الأدوات والوسائل التي يمكن أن تعمل كميسر للأنشطة التي تسود في هذا السوق. فيما يتعلق بالأولى (الشركات) يجدر الإهتمام بإختيار شركة مضمونة وآمنة. أفاتريد هي من الشركات الآمنة التي تعمل في هذا المجال. يشير عملاء هذه الشركة العملاقة إلى أنك لن تضطر إلى التعامل مع نصب شركة Avatrade في أي يوم من الأيام. صرح هؤلاء بمدى ثقتهم بهذه الشركة، ومدى ارتياحهم واطمئنانهم خلال أداء مهام التبادل في هذا السوقمن خلالها. كما صرح هؤلاء أن هذه الشركة لم تخذل حسن ظنهم فيها قط. تجدر الإشارة، أنه يتواجد شركات أخرى في هذا السوق، تتسم أيضا ً بالموثوقية والإعتمادية.

سنركز في هذا المقال على بعض الأدوات التي تساعد في ترتيب أمور ونشاطات المنخرط في سوق الفوركس. كما سنتحدث عن أهم الجلسات التي يمكن استغلالها لتحقيق الأرباح.

يتضمن الإشتراك في هذا السوق القيام بمجموعة من العمليات العديدة والمتواصلة، فعمليات التبادل ستكون في مجملها عمليات مكثفة؛ للإستفادة من هذا السوق ونشاطاته. تجدر بالقائم بهذه العمليات رصدها وتسجيلها في مذكرة خاصة، التي من شأنها أن تساعده في تذكرها والإستفادة منها في المستقبل. قامت الشركات بطرح أدوات وبرامج مختلفة، تساعد كل منها في رصد عمليات التبادل التي يقوم بها العميل. كما يمكن استخدام هذه الأدوات لتحليل الأنشطة السابقة، من شأن هذه التحليلات إظهار نقاط الضعف والقوة في الممارسات السابقة لهذه العمليات. كما ستعمل هذه التحليلات على الكشف عن الأخطاء والعثرات السابقة التي ارتكبها العميل في عمليات التبادل، الأمر الذي سيساعده على تجنب تكرارها في أنشطة التبادل الخاصة به في المستقبل.

نشير إلى أن مجموة كبيرة من هذه الأدوات متوافر من خلال تقنية الحوسبة السحابية. ستمكنك هذه التقنية من الدخول إلى مذكرتك (مدونتك التي تحتوي على عمليات التبادل السابقة التي أجريتها في سوق الفوركس) من أي مكان في العالم، وفي أي وقت تريده وذلك لأنها خدمة متوافرة دائما ً، وهي خدمة لا تتعطل؛ بسبب القدرات المادية والبرمجية الهائلة التي تملكها هذه التقنية. كما أنها خدمة عالية الأمان، بحيث تستطيع الإعتماد عليها في حماية بياناتك الخاصة والمالية من التعرض إلى السلب والنهب من قبل الآخرين.

علاوة على ذلك، تستطيع من خلال تقنية الحوسبة السحابية الإطلاع على تشاطات التبادل السابقة التي قام بها الآخرون، فهي موجودة على السحاب للإطلاع العام. سبساعدك ذلك في التعلم من أخطائهم، والإستفادة من تجاربهم.

يتواجد سوق صرف العملات في بقاع مختلفة من العالم، والدخول إليه يتم من جميع الدول. تعد بعض جلسات التبادل التي تقام في هذا المجال أقوى من غيرها، وهي الأولى من حيث الإنتاجية وتحقيق الأرباح، منها: الجلسة التي تتم في لندن. تكون هذه الجلسة مفتوحة بين الساعة الثامنة صباحاً إلى الساعة الخامسة مساء ً بتوقيت غرينتش. يتم بيع وشراء العملات النقدية في هذه الجلسة بين العملاء. من الجدير ذكره أن الزبائن يعملون على التداول عبر الإنترنت، فهنالك الكثير من الوسطاء لهذا السوق الذين يوفرون مواقع إلكترونية لممارسة الأنشطة المختلفة فيه.

الخصائص الأولى لسوق الفوركس

إن الإنخراط في سوق الفوركس يستوجب القيام بمجموعة من المهام والأمور والإلتزام بها. من أهم هذه الأمور: اختيار وسيط يمثل نشاطاتك التجارية، من خلال واجهاتها التي توفرها إلكترونيا ً. هنالك عدد من الشركات التي تؤدي نشاطتها في هذا الإطار، والتي تتميز بكفاءة وهيمنة كبيرة في نطاق تبادل العملات. يمكن التعرف على خواص الشركات العاملة في سوق الفوركس من خلال الإنترنت، ويمكنك التأكد من مصداقيتها من خلال الإطلاع على آراء وتقييم العملاء السابقين والحاليين لهذه الشركات. على سبيل المثال ستتحقق من أن عدد كبير من الناس يفند التعرض إلى نصب Avatrade، ويشير آخرون إلى تمتع هذه الشركات بقدر كبير من الإعتمادية، والإشادة بجودة خدماتها. كما تستطيع من خلال هذه الآراء التعرف على معلومات وتفاصيل كثيرة تخص هذا السوق. على أية حال، سنتطرق في مقالنا هذا إلى إبراز أهم الخواص التي يتمتع بها سوق صرف العملات الأجنبية.

الخصائص الأولى التي يتسم فيها سوق تبادل العملات
يتصف هذا السوق بمجموعة من الخواص الفريدة، التي تجعله مختلف عن غيره من الأسواق المعروفة عالميا ً أو محليا ً. سنتطرق للحديث عنها فيما يلي بصورة وجيزة إلى حد ما. من هذه الخواص:

* وجود هذا السوق في عدة دول: يتمتع سوق صرف العملات باللامركزية، حيث أن هنالك عدد من الأسواق في دول العالم المختلفة التابعة لنشاطات هذا السوق. يمكن لعملاء هذا السوق إجراء أنشطة مختلفة (على رأسها عمليات تبادل العملات) في أي من هذه الأسواق، وفي أي من الدول التي يرغبون بها. إن هذه الأسواق منتشرة جغرافيا ً، أي أنها لا توجد ضمن مركز واحد. وهذا الأمر على عكس غالبية الأسواق المعروفة الأخرى.

* خدماته متوافرة طيلة الوقت: سوق الفوركس مفتوح أمام عملائه من الأفراد والشركات طيلة اليوم، وهو السوق العالمي الوحيد المفتوح لمدة أربعة وعشرون ساعة. أما الأسواق ذات الأصناف الأخرى، فساعات عملها محددة خلال النهار، وهي مفتوحة أمام عملائها لفترة قصيرة جدا ً تقدر ببضع ساعات. إن توافر خدمات هذا السوق أمام الزبائن بإستمرار وبشكل دائم، يمنع حدوث خسائر سببها الإنتظار. حيث يستطيع العميل المباشرة في القيام بعمليات البيع والشراء في الفوركس في الساعة التي يريدها، سواء في الليل أو النهار. كما أن هذا السوق لا يتسبب في إهدارك أي وقت (وهو الوقت الي يتم إهداره في الإنتظار لوقت افتتاح خدمات السوق أمام المتداول).

* تكاليف الدخول قليلة: التكاليف التي تحتاجها إلى مباشرة التداول في هذا السوق قليلة جدا ً، الأمر الذي يحمل مخاطرة قليلة نسبيا ً، وإمكانية تحقيق أرباح أعلى.
* الحد الأدنى من المتطلبات التقنية: توافر جهاز حاسوب متصل بالإنترنت يعد الحد الأدنى من الأدوات التكنولوجية التي تحتاجها، والتي تمكنك من الدخول إلى سوق الفوركس والبدء بالتداول فيه. لا يشترط الخضوع إلى تدريب مكثف لتتمكن من التعلم على البرامج التي تطرحها الشركات على مواقعها، والتي تشكل واجهة بين المستخدم ونشاطات هذا السوق.

على أية حال، كما ذكرنا سابقا ً، يجدر الإهتمام بإختيار الشركة ذات الكفاءة، والتي تمارس أعمالها بمهنية وأخلاقيات عالية. يمكنك القول أن مصداقية شركة Avatrade هي من الأمور الأولى التي تجعل هذه الشركة في طليعة الشركات التي تخدم عملاء سوق صرف العملات.

اطلع على العملات الدارج تداولها في سوق الفوركس

إن الدخول إلى سوق الفوركس يتطلب منك أمور عديدة، منها اكتساب مهارات معينة، تعلم مفردات السوق، التعرف على العملات المطروحة فيه، ومن ثم العثور على وكالة تمكنك من القيام بأعمالك في هذا السوق من خلالها. بالنسبة للأخيرة، تعد عملية التحري عن هذه الوكالات ومصداقيتها مسألة غاية في الأهمية. تشمل عملية التحري هذه الإطلاع على أعمال الوكالة أو الشركة، والإستفادة من تجربة زبائنها. على سبيل المثال: يشير الزبائن إلى أن مصداقية شركة Avatrade هي مصداقية لا غبار عليها. تستطيع استعراض أراء هؤلاء الزبائن من خلال إجراء بحث سريع على شبكة الإنترنت. علاوة على ذلك، ستجد من خلال بحثك خبراء يتكلمون في هذا الموضوع، ويتحدثون كذلك عن رأيهم الشخصي في هذه الوكالات.

إن حجم هذا السوق، مدى ضخامته، الأعداد الهائلة المنخرطة فيه، وشدة المنافسة الذي يشهدها، تشكل حوافز قوية للراغب في دخوله تدفعه إلى إجراء أبحاث مكثفة عن ماهية هذا السوق، وكيفية الإستفادة من أعماله. المعلومات التي سيحصل عليها الباحث ستكسبه القدرة على إجراء عمليات التبادل في هذا السوق بكفاءة، والتمكن من الحصول على إستثمار جيد جراء عمليات التبادل التي تتم في هذا السوق.

منحت أسواق فوركس الترخيص لعدد من الوكالات؛ لتتمكن من العمل كوسيط بين عملائه. تقدم هذه الوكالات خدماتها من خلال مواقعها الإلكترونية. يوصي الخبراء بوجوب الحذر من التعامل مع الوكالات الغير مرخصة، حيث ستجد عدد من الوكالات الموجودة على الإنترنت التي لا تحمل ترخيصا ً. إن لم تكن مرخصة يعني أن جميع الأعمال التي تتم من خلالها هي أعمال غير قانونية وغير مقبولة من فوركس. كما أن عدد من هذه الوكالات موجود إلكترونيا ً بهدف ممارسة الخداع والغش، حيث أشارت التقارير إلى وقوع عدد من الناس ضحايا لعمليات نصب واحتيال، قامت بها هذه النوعية من الوكالات. وتجدر الإشارة أن هذا النوع من الوكالات لا يخضع إلى أي نوع من المحاسبة والمسؤولية. أي أن أموالك التي تستخدمها في عمليات التداول من خلال هذه الوكالات ستتعرض للسلب، وستغدو في مهب الريح.

بعد العثور على وكالة مرخصة وموثوقة، عليك تفحص تفاصيل أخرى تخصها، مثل: العملات النقدية التي توفرها لعمليات التبادل. من الجدير ذكره، أن سوق فوركس يطرح عدد كبير من العملات والتي يمكن للزبون إجراء التبادل من خلالها، من هذه العملات: اليورو الأوروبي، الفرنك السويسري، الدولار الكندي، الدولار الأمريكي، الين الياباني، الدولار الأسترالي، الجنيه البريطاني، والدولار النيوزلندي. كل اثنتين من هذه العملات مرتبطة ببعضها، ويتم إجراء التبادل بينها. على سبيل المثال: التبادل بين الدولار الأمريكي والين الياباني. أي أنك تستطيع شراء الين بإستخدام الدولار والعكس.

بالرغم من كثرة العملات التي يوفرها هذا السوق، إلا أن بعض الوكالات تقتصر على عدد معين من هذه العملات، وتسمح للزبائن بإجراء عمليات التبادل بينها. إن كانت الوكالة لا توفر زوج العملات المعني به، عليك بالبحث عن وكالة أخرى. كما عليك التأكد من توافر آلية الدفع التي تناسبك، حيث تسمح الوكالات بإجراء عمليات الدفع من خلال خدمات مختلفة، مثل: باي بال، ويسترن يونيون، بيت كوين، وغيرها. إن لم تتواجد الآلية التي تناسبك عليك البحث عن وكالة أخرى.

يمكنك التعرف على معلومات إضافية مرتبطة بوكالات هذا السوق من خلال المواقع الإلكترونية الموجودة على شبكة الإنترنت ومنها شركة AvaTrade .

سوق تبادل العملات

يتوجه عدد كبير من الناس إلى سوق تبادل العملات (فوركس) للقيام بأنشطة تجارية تعود عليهم بأرباح. يقوم هؤلاء بشراء العملات النقدية ذات القيمة المنخفضة، وبيع ذات القيمة المرتفعة. يتعامل المنخرطين في هذا المجال مع وكلاء وشركات مرخصة من قبل سوق فوركس. توفر هذه الشركات للراغبين في تبادل العملات منصة، يتمكنون من خلالها بيع وشراء العملات النقدية بسهولة. تتمتع بعض هذه الشركات بكفاءة وتوفر تبادل آمن لزبائنها. كما توفر هذه الشركات ضمانات وحماية لأموال الزبائن والعمليات التي يجرونها. من هذه الشركات: أفاتريد. تشير التقارير أن هذه الشركة توفر خدمات فعالة، وهي شركة آمنة، ولا يتخلل أعمالها أية أعمال نصب أو احتيال. إن قمت بإجراء بحث عن نصابة Avatrade على الإنترنت، فإنك لن تجد أية نتائج.

العوامل الواجب أخذها بعين الإعتبار عند اختيار وسيط لفوركس
يحتوي هذا السوق على عدد من الوكلاء والشركات التي تعمل كوسيط فيه. تختلف هذه الشركات عن بعضها البعض في نوعية الخدمات التي تقدمها، وجودة اعمالها، ومصداقيتها. مكنت هذه الشركات من خلال صفحاتها خدمة التداول عبر الإنترنت، حيث يمكن للعميل بيع وشراء العملات وهو جالس في منزله، وفي أي وقت يريده؛ وذلك بسبب توافر الخدمات الإلكترونية لهذه الشركات طوال اليوم.

من الجدير ذكره، أن اختيار شركة ذات خدمات سيئة في هذا المجال، سيعود بنتائج كارثية على المنخرط في سوق فوركس (والمستعين بخدمات هذه الشركة). ولذلك من الأهمية بمكان اختيار شركة مناسبة تتمتع بسمعة حسنة؛ لكي تكون وسيط بينك وبين المنخرطين في هذا السوق. هنالك مجموعة من الأمور التي يجب أن تضعها في الحسبان عند اختيارك لوسيط، وهي التالية:

1. اختيار وسيط معروف: يوجد في السوق اليوم عدد كبير من الشركات التي تعمل كوسيط في سوق الفوركس. بعض هذه الشركات يمارس أعماله بمهنية، وموثوقية، وبأخلاقية، وبقدمون خدمات بجودة ممتازة. من جهة أخرى، تتواجد شركات أخرى تتجاهل هذه المعايير في أعمالها. الإستعانة بالأخيرة سيتسبب بخسارتك (لضعف خبرة ومعرفة هذه الشركات)، ويجعل منك أحد ضحايا عمليات النصب والإحتيال. لذلك عليك الحذر من هذا النوع من الشركات.

2. مراجعة القوانين التي تفرضها الدولة: مكن الوجود الإلكتروني للشركات الزبائن من الوصول إليها من أي مكان في العالم، أي أنك تستطيع الإستعانة بخدمات شركة موجودة في قارة أخرى. على أية حال، قبل اختيارك لأي وسيط، عليك دراسة القوانين المفروضة عليها من قبل دولتها.

تختلف القوانين التي تسنها الدول، والتي تفرضها على شركاتها العاملة في مجال تبادل العملات. عليك الإطلاع على هذه القوانين ودراستها جيدا ً قبل التعاقد مع إحدى هذه الشركات؛ وذلك حتى تتجنب الوقوع في مآزق أنت بغنى عنها، والناجمة عن اختلاف القوانين التي تشرعها الدول، والتي تؤدي بدورها إلى تعرضك للنصب والإحتيال.

3. التأكد من قوانين الشركة: على الشركات العاملة في سوق تبادل العملات (فوركس) تقديم خدمة حماية لأموال زبائنها. عليك التأكد من وجود هذه الخدمات قبل الموافقة على بنود الإتفاقية لهذه الشركة. كما على الشركة تحمل المسؤولية الكاملة للخسائر التي تلحق بالزبون (الناجمة عن سوء إدارتها ودرايتها). علاوة على ذلك، على هذه الشركات حماية حسابات الزبائن (التي يودعون فيها الأموال لإجراء عمليات التبادل) من أية هجمات أو محاولات الإختلاس.

4. التأكد من كون الشركة حاصلة على التراخيص المطلوبة.

5. التأكد من كون الشركة توفر زوج العملة النقدية المهتم به.

6. التأكد من مكان الشركة: عليك التأكد من أن الشركة التي تنوي التعامل معها إلكترونيا ً، لديها مقر فعلي في بلد مستقر ومحترم. أو أن يكون مقرها في بلدك، بحيث تستطيع الوصول إليها بنفسك عند الحاجة.

7. عليك التأكد من الرسوم التي تتقاضاها الشركة مقابل خدماتها، وطبيعة هذه الرسوم.